‎⁨تقنية Di-aging⁩ - ٢٤ اطار

‎⁨تقنية Di-aging⁩

تقنية الـ Di-aging يمكن اول مرة تسمع في هذا المصطلح او أول مرة يمر عليك 


تقنية Di-aging هي تقنية حديثة ومثيرة للجدل في مجال صناعة الأفلام والمسلسلات، والتي تستخدم لتجديد شكل الممثلين وتصغير أعمارهم أو جعلهم أكبر من عمرهم الحقيقي. تستخدم هذه التقنية لإنشاء مشاهد تجسد أحداث تدور في زمن مختلف عن الواقع الحالي، مثل العصور الوسطى أو القرن التاسع عشر…


تعتمد تقنية Di-aging على استخدام برامج متطورة لتعديل مظهر الممثل، وذلك باستخدام تقنيات التلاعب بالصور في إنتاج الأفلام. يتم جمع العديد من الصور للممثل في فترة زمنية مختلفة، ومن ثم يتم استخدام هذه البرامج لتحليل الصور وتحويلها إلى نموذج ثلاثي الأبعاد، ومن ثم يتم تطبيق التغييرات اللازمة على الممثل، مثل تغيير لون البشرة والشعر وتعديل خطوط الوجه والجسم ليتناسب مع العمر المطلوب.


تقنية Di-aging أصبحت شائعة في السنوات الأخيرة، وتم استخدامها في العديد من الأفلام والمسلسلات الشهيرة. ومن بين هذه الأفلام والمسلسلات: فيلم "The Irishman" الذي صدر عام 2019، حيث استخدم المخرج مارتن سكورسيزي هذه التقنية لتجديد شكل الممثلين روبرت دي نيرو وآل باتشينو وجو باشيمي وهذا ما جعل الفيلم يكلف ميزانية تبلغ 150 مليون دولار وهو الأعلى تكلفة في تاريخ المخرج مارتن سكورسيزي. 


كما استخدمت هذه التقنية في فيلم "Captain Marvel" الذي صدر عام 2019 أيضاً، حيث تم استخدامها لإعادة إنتاج صور الممثلة سامويل جاكسون عندما كانت في سن العشرينات.

وهنا سنذكر بعض الأمثلة الاخرى على الأفلام والمسلسلات التي استخدمت تقنية Di-aging، ويتوقع أن تظل هذه التقنية شائعة في صناعة الأفلام والمسلسلات في المستقبل.


1- فيلم "Gemini Man" الذي صدر عام 2019، حيث استخدمت التقنية لتجديد شكل الممثل ويل سميث وجعله يبدو أصغر سناً.


2- فيلم "Rogue One: A Star Wars Story" الذي صدر عام 2016، حيث تم استخدام التقنية لإعادة إنتاج صور الممثلة كاري فيشر لتجسيد شخصيتها في الفيلم.


3- فيلم "Tron: Legacy" الذي صدر عام 2010، حيث تم استخدام التقنية لتجديد شكل الممثل جيف بريدجز وجعله يبدو أصغر سناً.


4- فيلم "X-Men: The Last Stand" الذي صدر عام 2006، حيث تم استخدام التقنية لتجديد شكل الممثل باتريك ستيوارت وجعله يبدو أصغر سناً.

5- فيلم "Terminator: Genisys" الذي صدر عام 2015، حيث تم استخدام التقنية لتجديد شكل الممثل أرنولد شوارزنيجر وجعله يبدو أصغر سناً.


6- مسلسل "Stranger Things" الذي يعرض على منصة نتفليكس، حيث تم استخدام التقنية لتجديد شكل الممثلين كارا بونو وجو باشيمي وجعلهم يبدون أصغر سناً.


ومع ذلك، فإن استخدام تقنية Di-aging ليس خالياً من النقاشات والجدل، حيث يعتبر بعض المتخصصين أن استخدام هذه التقنية يمكن أن يؤثر على جودة الفيلم أو المسلسل، ويمكن أن يؤدي إلى إخفاء جوانب من الأداء الفني للممثل. ومع ذلك، فإن استخدام هذه التقنية يمكن أن يكون مفيداً في بعض الحالات التي سبق وتم ذكرها في الأمثلة في هذا المقال، ويمكن أن يساعد على خلق تجارب سينمائية جديدة ومثيرة للاهتمام.


قد تعتقد أن هناك تشابه بين تقنية Di-aging وتقنية CGI بما أنهما يمكن استخدامهما لأغراض متشابهة. ومع ذلك، فإنهما يختلفان في الطريقة التي تستخدم فيها والغرض الرئيسي لاستخدام كل منهما، لكن سنوضح الفرق بينهما بشكل مختصر وسوف نتحدث عن تقنية CGI بشكل مفصل في المقالة التالية في مدونة ٢٤ إطار.


تقنية Di-aging هي تقنية تستخدم لتجديد شكل الممثلين وجعلهم يبدون أصغر سناً أو أكبر سناً من عمرهم الحقيقي، وذلك باستخدام التلاعب بالمؤثرات الرقمية وبرامج المونتاج. ويتم جمع العديد من الصور للممثل في فترات زمنية مختلفة، ومن ثم يتم استخدام برامج مخصصة لتحليل هذه الصور وتحويلها إلى نموذج ثلاثي الأبعاد لتعديل شكل الممثل بشكل متقن.


أما تقنية CGI فهي تقنية تستخدم لإنشاء تأثيرات بصرية رقمية، وذلك باستخدام برامج مخصصة لإنشاء عناصر الفيلم أو المسلسل بالكامل، بما في ذلك الشخصيات والمواقع والمؤثرات الخاصة. وتستخدم تقنية CGI بشكل واسع في إنتاج الأفلام والمسلسلات لإنشاء مشاهد مستحيلة أو صعبة التصوير في العالم الحقيقي، مثل الوحوش والمخلوقات الخرافية والمشاهد الخطرة.


بالإضافة إلى ذلك، يتطلب استخدام تقنية CGI إنشاء عناصر جديدة بالكامل، بينما يتطلب استخدام تقنية Di-aging التلاعب بالصور الحقيقية لإعادة إنتاج شكل الممثلين. ومع ذلك، يمكن استخدام كلا التقنيتين معًا في بعض الحالات لإنشاء مشاهد مذهلة في الأفلام والمسلسلات.


قد تم استخدام تقنية Di-aging في العديد من الأعمال العربية، وخاصة في الإنتاجات التلفزيونية والأفلام العربية والعديد من المسلسلات مثل مسلسل "الأب الروحي"، و فيلم "جحيم في الهند"، وفيلم "الممر"، وقد استخدمها المخرج محمد سامي في مسلسل "جعفر العمدة" لجعل الممثلة لبنى ونس تبدو أصغر سناً في مشهد قديم.


عادةً في الإنتاجات العربية تستخدم لإنشاء شخصيات رقمية أو إضافة تأثيرات بصرية إلى المشاهد، ويمكن استخدامها لتغيير ملامح الممثلين أو تغيير خلفية المشاهد أو إضافة تأثيرات خاصة أخرى.

يتطلب استخدام هذه التقنية فريق عمل متخصص ومهارات فنية عالية، وتكنولوجيا متطورة وأجهزة قوية، ويمكن أن يكون تكلفتها عالية في بعض الأحيان، لكن هذه التقنية تتيح للمخرجين والمنتجين تحقيق رؤيتهم الفنية وإنشاء أفلام ومسلسلات مثيرة للاهتمام وذات جودة عالية.

بعد ما تعرفت على هذه التقنية هل تعتقد ان الـ Di-aging تتحدى الشيخوخة !! شاركنا جوابك على حساباتنا في مواقع التواصل الاجتماعي @24etar 

وتابعونا للمزيد …

غدير الانصاري


التعليقات