شرح نهاية فيلم الجوكر - كيف تحقق نهاية رهيبة! - ٢٤ اطار

شرح نهاية فيلم الجوكر - كيف تحقق نهاية رهيبة!

pr
06 Apr 2023


كلنا نتذكر كيف سيطر الجوكر على سنة 2019 ! لما نزل ، إنباعت كل تذاكر السينما وجذب كم كبير من الاهتمام من الصحافة والجمهور , و نهاية الجوكر هي واحدة من هذي الأسباب: فيلم مليء باللحظات التي لا تُنسى والتقلبات المحيرة. وش يخلي نهاية الجوكر مبدعة و رهيبة ؟ الإجابة هي استخدام المخرج تود فيليبس للشكل والموضوع والتعليق الاجتماعي ، وكلها بتوضح أكثر بعد ما نحلل أكثر. 


نهاية الجوكر:

على إنه عمل أشياء جديدة من نواح كثيرة، إلا أن فيلم الجوكر يتبع هيكل تقليدي من ثلاثة فصول.

يبدأ الفصل الثالث بظهور آرثر الذي طال انتظاره في عرض موراي. هذي هي اللحظة اللي يتراكم فيها الفيلم، سواء في الحبكة أو في الموضوع. من بداية الجوكر، نشوف آرثر يتابع عرض موراي بشوق. بصفتك ممثل كوميدي طموح، فإنك تشارك في عرض موراي بيكون شيء كبير لك.


ومن خلال الفيلم نفهم إنه آرثر عنده الحاجة الماسة إلى الإهتمام. لإنه أغلب الفيلم، يتم تجاهل آرثر من أحبائه والمجتمع. و من خلال مشاركته في برنامج late night ، يتم رؤية آرثر أخيرًا.

و ينتهي المشهد الذروة باعتراف آرثر بقتل الإشخاص في مترو الأنفاق وإطلاق النار على موراي. من هنا، بدأ الفيلم، اللي كان يعتبر بطيئ في أغلب وقت عرضه. و نشوف آرثر في سيارة شرطة وهو يشاهد أعمال الشغب اللي ألهمها.


بعدها اصطدمت سيارة إسعاف مختطفة بسيارة الشرطة وفقد آرثر وعيه. ينتقل الفيلم إلى مشاهد ثانية من الفوضى، وحده منهم تظهر عائلة واين (توماس ومارثا وبروس) وهي تغادر دار السينما يقترب منهم رجل يرتدي ملابس مهرج ويطلع مسدس. يمكن لأي من محبين باتمان توقع وش صار: قتل توماس ومارثا أمام ابنهما.

بعدها نرجع إلى آرثر، اللي صحى على الفوضى اللي سواها و يحتفل، وبالتالي يحتفل فيه مثيري الشغب. بعدها شاشة سوداء..

ثم لقطة قريبة على وجه آرثر. صار في جناح للأمراض النفسية (من المفترض أن يكون Arkham Asylum) وهو يضحك. يسأل الأخصائي الاجتماعي الجالس على الجانب الآخر منه وشو اللي يضحك؟ ، وتجي لقطة قصيرة فيها بروس الصغير واقف فوق والديه المتوفين. بعدها نرجع إلى آرثر، اللي قال: "ما راح تفهم ابدأ". ثم في لقطة واسعة ثابتة، نشوف آرثر يمشي في ممرات أركام، تارك الدم وراه.. قتل الأخصائي الاجتماعي.


وبكذا، ينتهي الجوكر.


الآن راح نتكلم أكثر عن كيف أخرجوا نهاية رهيبة و مشوقة نفس الجوكر!


صنع مشهد الذروة: 

ماصار مشهد نهاية الجوكر لا يُنسى بس عشان اللي صار لشخصياته الرئيسية. صار بسبب مزيج من كتابة السيناريو الماهرة، والتفاصيل في المشاهد، وتصوير الكاميرا المتعمد.


قصة

واحد من أكثر المشاهد التي لا تنسى لجوكر هو ظهور آرثر في عرض موراي. وفيه سبب لهذا الشيء: هي ذروة الفيلم كله. و أدرك المخرج تود فيليبس أهمية هذا المشهد واستخدم كل أداة سينمائية ممكنة حتى يتميز المشهد عن غيره، من السيناريو إلى غرفة التحرير. يتبع المشهد هيكله الخاص المكون من ثلاثة فصول. في الفصل الأول، عندنا موراي يقدم آرثر. بمجرد ظهور آرثر على المسرح (اقتحامنا الفصل الثاني)، تصبح النكات كلها على حسابه. موراي والجمهور يضحكون عليه. ثم يأتي منعطف منتصف المشهد: يكشف آرثر أنه قتل ثلاثة رجال من وول ستريت في مترو الأنفاق. تحولات ديناميكية القوة: يفقد موراي السيطرة على المشهد، ويبدأ آرثر في الهيمنة. الفصل الثالث من المشهد، نهايته، هو قتل آرثر لموراي. وهنا صار عنده السيطرة بالكامل وجسد شخصيته الجوكر.


العناصر:

أولاً، تصميم أزياء و مكياج آرثر. اللي خلته مثل شخصية الكتاب الهزلي(كوميك) الشهيرة: الشعر الأخضر ومكياج المهرج والبدلة البرتقالية والحمراء. أيضاً، هناك صوت للجمهور والفرقة. كلهم متفائلين: الجمهور يضحك ويصفق، فرقة تعزف لحن مبتهج. هذا التناقض، بين اللي نعرفه كمشاهدين رجل خطير مره وتصميم الصوت المتفائل، يزيد بشكل كبير من توتر المشهد.


التقديم

خيارات التصوير السينمائي في المشهد الذروة معبرة أيضًا. في الكثير من اللقطات، يتم وضع كاميرات التلفزيون في المقدمة، وفي حالات أخرى، نشوف المشهد من خلال ما تصوره كاميرات التلفزيون. بكذا فيليبس يرجع لموضوع "الحاجة للاهتمام": آرثر يحصل عليه أخيرًا، كل العيون عليه. و نقدر أيضًا نشوف التغيير في التغطية بعد ما كشف آرثر أنه قاتل. يتخطى وضع الكاميرا خط 180 درجة ويسمح للمصور السينمائي لورانس شير بالحصول على إضاءة أكثر ديناميكية بدل من إضاءة التلفزيون المسطح التي استخدمها المشهد. و يبدأ الظلام يدخل المشهد.


بعدها تجينا النهاية الحاسمة، بعد ما قتل آرثر موراي: يمسك آرثر بإحدى كاميرات التلفزيون. وبكذا سيطر حرفيًا على المشهد.



الميل إلى الغموض:

بعد مشهد الذروة، أخذ آرثر المجد إلى شوارع جوثام. بالنسبة للعديد من صانعي الأفلام والمعجبين، ربما بدا التلاشي إلى اللون الأسود خلال احتفال آرثر وكأنه نهاية جوكر: تم تقييد الموضوعات المهيمنة، وتم حل الحبكة. 

فليش قرر تود فيليبس وضع مشهد أخير أثار المعجبين والنقاد منذ إطلاق جوكر؟


مشهد نهاية فيلم الجوكر يخلي المشاهد يشك بكل شيء شافه. هل صدق صارت الاحداث بالفيلم؟ ، أو أنه تخيلات رجل حزين محبوس ويتوق إلى الانتباه ؟ هل آرثر حتى الجوكر ؟ وهنا تكثر نظريات المعجبين. لكن إنك تحاول تعرف وشو الحقيقي و الخيال ماهو هدف المشهد. فيليبس ما حط المشهد الأخير بس عشان يدفع المعجبين إلى الجنون, أنهى الجوكر بهذي الطريقة حتى يربط الموضوعات اللي ما فعلتها الذروة ويعزز معنى الفيلم. طوال الجوكر، نقدر نشوف أن آرثر راوي غير موثوق به. يتخيل أنه في برنامج موراي. يتظاهر بأن جارته صوفي مهتمة به عاطفياً. وهذي ببساطة أشياء يصعب تصديقها.

توضح النهاية أيضًا موضوع آخر: طبيعة آرثر الذاتية والشفقة على الذات. و موراي بين هالشيء لآرثر، لكن ما تقبل وجهة نظره (قتل موراي). عشان كذا إذا انتهى الفيلم بكون آرثر شخص مشهور، بيكون إنغمس في خياله وأساليبه في تحقيقه. بإضافة مشهد أخير يخليك تشك في صحة القصة كلها، تذكرك نهاية جوكر بأن آرثر رجل يعاني من أوهام العظمة: رجل يمكن يكون قد حصل على "النجاح"، ولكن احتمال كبير يكون أشد البعد عنه كمان.



 واخيراً ، الجوكر وسع مفهوم الأفلام الابطال الخارقين و ايش ممكن تقدم, تعودنا تكون الأفلام الخارق بطل و يساعد الناس و نهاية سعيدة, لكن الجوكر فيه الدراما و مليئ بالتعليقات الاجتماعية - وصف ما ظن أحد أنه سيتم تطبيقه على فيلم خارق. فيه الأشياء كثير ممكن تتعلم منه كصانع أفلام, كالتفكير خارج الصندوق و تخاطر في إنك تبدأ شيء جديد!


التعليقات